أخبار الكرة العربية والعالمية

الليغا….سرعة ١٠٠ متر الأخيرة

هي إذن الأمتار الأخيرة نحو الظفر بلقب الليغا لهذا الموسم حيث يبدو جليا أن اللقب سيذهب رسميا إما للبارسا أو الريال بإعتماد عدد النقاط المحصلة لحد الساعة، ضف لذلك أن أتليتيكو مدريد وبرصيده الحالي ٦٨ نقطة لا يشكل خطرا كبيرا على كتيبتي لوتشو وزيدان.

1 أوراق البارسا الرابحة

بالنسبة للبارسا فالتركيز كل التركيز على الليغا لأن الخروج من دوري أبطال أوروبا جعل البوصلة تتجه مباشرة نحو مباريات الليغا حيث يعمل لوتشو على التعامل مع كل مباراة حسب معطياتها الخاصة بهدف ربح الثلاث نقاط ، تماما كما حدث في ديربي الكون الذي حسمه رفاق لابولغا ليأتي الدور على أوساسونا حيث بلغت الغلة ٧ أهداف كاملة. وحتى مع هاته الإنتصارات الكاسحة لعظيم كاطالونيا فإنه ينتظر كبوة من كتيبة زيزو للرفع من حظوظه في إضافة لقب ٱخر لخزائنه. صحيح أن هناك نهائي كأس الملك في إنتظار رفاق نايمار، لكن هذا النهائي لا يشكل ضغطا كبيرا في السباق نحو لقب الليغا.

2 أوراق الملكي الرابحة

دون أدنى شك فرفاق الدون في منزلة بين منزلتين ،فعين على لقب الليغا الذي يخاصم الملكي منذ مدة ، وعين على لقب دوري أبطال أوروبا حيث يتظر رفاق غاريث بيل لقاء حارقا أمام الأتليتيكو مما يتطلب من زيزو حسن تدبير تشكيلته في كل المواجهات لأن أي هفوة منه قد تجعله يبتعد عن أي تتويج سواء في الليغا أو في دوري أبطال أوروبا.

3 ١٧ ماي على أرض سيلتا

حسابيا، وحتى يفوز الريال باللقب فهو مطالب بالفوز في كل المباريات المتبقية ثم تحقيق التعادل أو الإنتصار أمام سيلتا في المباراه المؤجلة، وفي نفس الوقت فرفاق ليونيل مطالبون بحصد النقاط في كل مبارياتهم المتبقية وإنتظار تعادل أو خسارة من النادي الملكي لأن فارق النسبة العامة يصب في صالح كتيبة لوتشو.

4 قد تهب الرياح بما لم تشتهيه السفن

كرة القدم ليست بعلم دقيق مما يعني أن كلا من الملكي والبارسا ليسا معا في معزل عن مفاجٱت غير متوقعة، مفاجٱت قد تخلط أوراق الليغا بشكل غير متوقع وتجعل سيناريوهات لم تكن على بال أحد تطل برؤوسها. فما الذي سيحدث لو خسر الملكي مثلا مباراة سيلتا المؤجلة؟ سؤال ٱخر ،كيف سيتعامل سيلتا مع مباراته أمام الريال؟ علما أن سيلتا مطالب بكل التركيز أمام اليونايتد في نصف نهائي يوروبا ليغ.

لم يحسم شئ بعد في الليغا. الكل سيضع يديه على قلبه وينتظر ، تماما كما يحدث في سباقات ١٠٠ متر في ألعاب القوى . أليس كذلك يا سيد بولت؟

الوسوم
اظهر المزيد

elias.sama

إلياس بنعياد من مواليد 85 بالعاصمة المغربية الرباط والمقيم بالضفة المجاورة للمدينة بسلا، مهندس الشبكات بمعهد السيسكو سنة 2019، أزاول عملي كمدير النشر ومالك الجريدة الالكترونية سبورت اون من اواخر سنة 2014 حيث بدأت الدراسة في نفس العام بمجال الصحافة الى غاية 2016. لأنتقل إلى دراسة مجال السمعي البصري لمدة 5 سنين والحمد لله أنتهي منها في هذا العام ولما لا الدكتورة بإذن الله.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق