الدوري الإسباني

برشلونة.. لابد أن تتغير دار لقمان!

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

​لم تعد دار لقمان على حالها! وبات من الضروري إحداث رجة جديدة داخل أروقة فريق برشلونة حتى أصبح ذلك مطلباً شعبياً في كاتالونيا.

“برشلونة ليس في أفضل حال”.. هكذا قيل عقب فوز دون اقناع على فريق ريال سويسيداد 3-2 أمس السبت في كامب نو، ومن أرد الذهاب بعيداً عليه بناء دفاع متين يكون حائط صد أمام كل الأندية.

برشلونة يعاني دفاعياً.. أو بالأحرى منظومة دفاع برشلونة لا تعمل، خاصة عندما خبرنا بأن هذا الفريق الذي أخاف قلاع أوروبا تكبدت شباكه في 5 مباريات خاضها إلى حد الآن في شهر أبريل/شباط 8 أهداف وهذا أمر عادي بالنسبة لفريق يدافع بـ6 لاعبين لأن الـMSN لا يشاركون في افتكاك الكرات بالإضافة إلى البرتغالي أندريه غوميش الذي اتفق الجميع في إسبانيا على أنه لاعب متواضع دفاعياً وهجومياً وذلك عند اشراكه أساسياً مثلما حدث بالأمس أو حتى دخوله أثناء المباراة.

لا يمكن لفريق يبحث عن الألقاب أن يعول فقط على جاهزية الأرجنتيني ليونيل ميسي، عندما يكون ميسي بخير يكون برشلونة بخير! فلابد أن يلعب الأوروغوياني لويس سواريز دوراً في الظهور عندما يكون ميسي في وضع ذهني أو فني خاص لأن الـ”El Pistolero” تفنن في إضاعة فرص ثمينة في آخر 3 مواجهات عندما كان الفريق يحتاج لمنقذ ينتشله في فخ “أبريل الأسود”.

الأندية الكبيرة لا يمكنها العيش بلاعبين متواضعين وحقيبة برشلونة امتلأت ببعضهم على غرار الفرنسيين جيرمي ماتيو ولوكس دين وعدم نجاح بعضهم في إثبات أحقيته في الانتماء لفريق لا يمكنه أن يصبر على لاعبين يستحقون كثيراً من الوقت لتقديم الإضافة.

من يعتقد بأن دينيس سواريز سيكون خليفة الرسام أندريس إنييستا فهو مخطأ، فسواريز لا يملك “الكاريزما” اللازمة ليكون عنصراً فعالاً في وسط ميدان برشلونة فقد منح أفضلية اللعب أساسياً في 11 مباراة وترك مكانه في 10 مواجهات فضاع أثره ولم يجلب لنفسه نوراً يشفع له بالبقاء في البلاوغرانا.

إضافة لذلك، ظهر لاعب “أنريكي المحبوب”، غوميش بمستوى متواضع “فكره” البعض رؤيته أساسياً والتعاقد معه كان خطأً لابد من تداركه لأن اللاعب لا يمكنه أن يضطلع بالدور الذي يقوم به سيرجيو بوسكيتش، فعندما غاب الأخير وشارك غوميش أساسياً في مواجهة يوفنتوس في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا أضاع الفريق البوصلة والتوازن الذي يعطيه بوسكيتش للفريق.

لابد أن تعي إدارة برشلونة بأن القادم سيكون أصعب للفريق، خاصة وأنها عاجزة عن إيجاد حلول بديلة للاعبين تقدموا في السن على غرار إنييستا (32 عاماً) والأرجنتيني خافيير ماسكيرانو (32 عاماً) وجيرار بيكيه (30 عاماً)، مع العلم بأن أداء الأخير تراجع بشكل رهيب في الفترة الأخيرة.

على الفريق أن يعد العدّة لفترة الانتقالات الصيفية لترميم الدار وتغيير ما يجب تغييره خاصة مع ضرورة التعاقد مع لاعبين في خط الوسط أمثال لاعب إشبيلية، الفرنسي ستيفن نزونزي وموناكو الفرنسي، البرازيلي فابينيو وإعطاء فرصة الظهور للمدافع البرازيلي الموجود ضمن كتيبة الفريق الأول مارلون سانتوس والذي قدّم أداء باهراً في الكأس الدولية التي كانت استعداداً للموسم الحالي باللعب أمام ناديي سيلتك الاسكتلندي وليستر سيتي الإنكليزي.

ستكون إدارة الفريق الإسباني أمام مطلب إيجاد لاعب أو أكثر في خط الهجوم ليكون بديلاً رائعاً لميسي- سواريز – نيمار وأعتقد أن لاعباً مثل الإسباني سوسو، ميلان الإيطالي، أو البرازيلي كوتينيو، ليفربول الإنكليزي والكولومبي فالكاو بالإضافة إلى تواجد باكو ألكاثير في الفريق سيشكلون قوة ضاربة وخياراً مميزًا للمدرب الجديد لأبناء مقاطعة كاتالونيا.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock